الأسترالي ريكاردو يُحقّق انتصارًا تاريخيًا في سباق مونزا

الأسترالي ريكاردو يُحقّق انتصارًا تاريخيًا في سباق مونزا

تمكن الأسترالي دانيال ريكاردو من تحقيق انتصارًا تاريخيًا لصالح فريق ماكلارين في سباق جائزة إيطاليا الكبرى، في الوقت الذي جمعت فيه حادثة جديدة بين المتنافسين على لقب 2021 ماكس فيرستابن ولويس هاملتون أدت بهما لعدم التمكن من انهاء السباق، حيث تمكن ريكاردو من تحقيق انتصار لفريق ماكلارين بعد تسع سنوات منذ انتصار جنسون باتون في البرازيل 2012 وذلك بعد أداء باهر على حلبة مونزا.

ولم يكتفِ فريق ماكلارين بذلك، بل جاء في المركز الثاني بتواجد لاندو نوريس في المركز الثاني مستغلًا ظروف السباق إثر انتهاء معركة المتنافسين على اللقب بحادثة جديدة.

وتمكن ريكاردو أيضا من تحقيق مركز الانطلاق الأول وبقائه متصدرا السباق، ليحقق انتصاره الأول منذ عام 2018، كما حقق أسرع لفة في اللفة الأخيرة للسباق، وتمكن فريق ماكلارين من استعادة المركز الثالث ضمن بطولة الصانعين.

أما المركز الثالث فحل به سيرجيو بيريز سائق فريق ريد بُل، إلا إنّ عقوبة الثواني الخمس التي تلقاها لقاء تجاوزه غير القانوني لتشارلز لوكليرك تسبّبت في تراجعه إلى المركز الخامس خلف لوكليرك.
نتيجة لذلك تمكن فالتيري بوتاس من خطف آخر مراكز منصّة التتويج بالرغم من انطلاقه من المركز الأخير إثر عقوبة تغيير محرّكه، وتواجد لوكليرك في المركز الرابع نتيجة لذلك، في حين ذهب المركز السادس إلى زميله كارلوس ساينز.

وحلّ لانس سترول سابعًا بعد أن تشبّث أمام فرناندو ألونسو سائق فريق ألبين، بالرغم من أنّ سائق أستون مارتون يبقى تحت التحقيق للاشتباه في عدم إبطائه لسرعته بشكلٍ كافٍ وقت عرض الأعلام الصفراء.
وضمن جورج راسل نقاطًا جديدة لصالح فريق ويليامز بحلوله تاسعًا، في حين أكمل إستيبان أوكون ترتيب العشرة الأوائل.

وخلال السباق أختار جميع السائقين الانطلاق بإطارات من نوع متوسطة الصلابة، ماعدا فريق مرسيدس وكل من بيير غاسلي وروبيرت كوبيتسا الذين اختاروا الإطارات الصلبة، وتمكن ريكاردو من الانطلاق أولا، بينما هاملتون تمكن من تجاوز نوريس عند المنعطف الأول.

وخلال ذلك احتكت كل من سيارة كارلوس ساينز وأنطونيو جيوفانزي مما سبب في التفاف السيارة وكسر جناحها والخروج من المنعطف السادس وبعدها تم دخول سيارة الأمان وذلك بغرض تنظيف المضمار.

وبعد ذلك واصل ثنائي ماكلارين من تصدر السباق، وبقي كل من هاملتون وفيرستابين خلفهما يتنافسان للتصدر وبعد تأخر كليهما في وقفة الصيانة أدت لتنافسهما مرة أخرى واحتكاك سيارة كليهما وخروجهما عن المضمار وانسحابهما من السباق بأكمله ودخول سيارة الأمان.

ومن ثم أستأنف السباق مع بقاء 23 لفة، حيث تنافس كل من نوريس ولوكليرك في ظل سرعة فريق ماكلارين، وانتهى السباق بسيطرة قوية من فريق ماكلارين.

لقطات من السباق