سباق جائزة البحرين الكبرى ٢٠٢٤

آخر المعلومات

تحتفل حلبة البحرين الدولية بمرور 20 عاماً على سباقات الفورمولا وان العام المقبل، حيث سينطلق السباق التاريخي كجولة افتتاحية لموسم 2024، إلى جانب انطلاقه يوم السبت وذلك لأول مرة على الاطلاق في موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط في الفترة من 29 فبراير إلى 2 مارس 2024.

المزيد

الضيافة

ونظرًا للطلب الاستثنائي على قاعات الضيافة، واصلنا توسيع عروض الضيافة ، فهذا العام، يسعدنا أن نقدم قاعة ذا دوم بالتعاون مع تجارب الفورمولا وان، إضافة إلى قاعة الأبطال، وتم إطلاقهما بعد الطلب الكبير على قاعات الضيافة لسباق الجائزة الكبرى، بالإضافة إلى ذلك، تتوفر أفضل مستويات الضيافة العالمية في نادي البادوك، يرجى ملاحظة أن قاعات الشركات لعام 2024 قد تم بيعها بالكامل الآن.

المزيد
اشتر تذاكر الضيافة

ماكس فيرستابن يخطف لقب سباق جائزة إيطاليا الكبرى

ماكس فيرستابن يخطف لقب سباق جائزة إيطاليا الكبرى

تمكن ماكس فيرستابن من خطف فوزًا جديدًا على حلبة مونزا ضمن جائزة إيطاليا الكبرى للفورمولا وان ليقترب من كأس البطولة، بالرغم من انطلاقه من المركز السابع إلّا أنّ فيرستابن أكمل اللفّة الأولى في المركز الثالث وسرعان ما بدأ بالتوجه نحو الصدارة.

وفي حين أنّ فيراري حاولت الاستفادة من فترة سيارة الأمان الافتراضيّة واتّباع استراتيجيّة التوقّفين مع تشارلز لوكلير، إلّا أنّ حفاظ الهولندي المثيرة للإطارات ووتيرته الخياليّة سمحا له بضمان فوزٍ سهلٍ بالرغم من دراما سيارة الأمان المتأخّرة التي انتهى خلفها السباق.

وضمن بذلك فيرستابن انتصاره الـ 30 في مسيرته في الفورمولا وان ورفع موقعه في صدارة البطولة إلى 116 نقطة مع تبقي 6 جولات على نهاية الموسم، وهو ما يعني حصوله على أوّل فرصة لحسم اللقب بدءًا من الجولة المقبلة في سنغافورة.

ولم يكن بوسع لوكلير فعل شيء سوى الاكتفاء بالمركز الثاني على أرض فيراري، بينما ضمن جورج راسل منصّة تتويج لمرسيدس بحلوله ثالثًا.

وقدّم كارلوس ساينز سباقًا رائعًا بعد انطلاقه من الخلف مع سلسلة من التجاوزات المثيرة ليحلّ رابعًا في النهاية، وكان ليُنافس راسل على آخر مراكز منصّة التتويج لولا سيارة الأمان.

أمّا المركز الخامس فقد كان من نصيب لويس هاملتون، بينما عبر سيرجيو بيريز خطّ النهاية سادسًا بعد معاناته من مشكلة مبكّرة في مكابحه. وحلّ لاندو نوريس سابعًا لصالح مكلارين متفوّقًا على بيير غاسلي سائق ألفا تاوري.
وضمن مشاركته الأولى بديلًا عن أليكسندر ألبون المريض، أحرز نيك دي فريز نقاطه الأولى في البطولة بحلوله تاسعًا لصالح ويليامز، بينما أكمل جو غوانيو ترتيب العشرة الأوائل.

وخلال السباق تمكّن لوكلير من الحفاظ على الصدارة عند الانطلاقة بالرغم من هجوم راسل من الجهة الخارجيّة في المنعطف الأوّل، في الوقت الذي قفز فيه فيرستابن مركزين ليُصبح خامسًا.

ولم يُضع سائق ريد بُل الكثير من الوقت وسرعان ما تغلب على غاسلي في منتصف اللفّة الأولى وألحقه بريكاردو في بداية اللفّة الثانية ليُصبح ثالثًا.

أمّا في الخلف فقد كان ساينز وبيريز بصدد تحقيق تقدّم جيّد ليصلا إلى المركزين الـ 12 والـ 14 تواليًا بحلول اللفّة الخامسة.

وبالعودة إلى الصدارة فقد واصل فيرستابن اقترابه التدريجي من لوكلير ليُصبح الفارق بينهما 1.2 ثانية، وبدأت فيراري بالتشاور مع سائقها بشأن استراتيجيّة الإطارات المثلى.

وبالوصول إلى اللفّة الـ 12 فقد توقفت سيارة سيباستيان فيتيل بجانب المضمار، وهو ما دفع إدارة السباق لاعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة.

واستغلّت فيراري ذلك لتغيير إطارات لوكلير نحو “ميديوم”، لكنّ التسابق استؤنف في وسط توقّفه، بالرغم من ذلك فقد تمكّن من العودة في المركز الثالث أمام ريكاردو وتفادي الزحام.

في ذات الوقت كان ساينز يُلهب حماس “التيفوزي” المشجعين الذين كانو يتفاعلون مع كلّ تجاوزٍ له، حيث تغلب على بريكاردو عند منعطف “أسكاري” ليُصبح رابعًا.

وبالفعل بقي فيرستابن في الصدارة بوتيرة جيّدة جدًا بالرغم من عمر إطاراته في تلك المرحلة.

وتوقّف فيرشتابن أخيرًا في نهاية اللفّة الـ 25 منتقلًا إلى “ميديوم”، ليتقدّم لوكلير حينها إلى الصدارة مع انتصاف السباق تقريبًا، لكنّ إطارات سائق ريد بُل كانت أجدد بـ 13 لفّة مع وجود فارق 10 ثوانٍ بينهما.

وبدأ الهولندي حينها بالضغط مسجّلًا سلسلة من أسرع لفّات السباق وكانت وتيرته أسرع بكثير من لوكلير، خاصة في المقطع الأوسط.

وأجرى ساينز توقّفه في نهاية اللفّة الـ 30 منتقلًا إلى إطارات “سوفت” مثلما أراد وعاد حينها في المركز الثامن خلف بيريز.

أمّا فرناندو ألونسو فقد اضطرّ للانسحاب من السباق بعد ذلك بلفّتين بسبب وجود مشكلة في وحدة طاقته.
في ذات الوقت استدعت فيراري لوكلير للمرّة الثانية ناقلة إيّاه إلى إطارات “سوفت” جديدة مع بقاء 20 لفّة على النهاية، وتمكّن سائق فيراري من العودة في المركز الثاني وكان أمامه فارق 19 ثانية في حال أراد اللحاق بفيرستابن ومنافسته على الفوز.

وبالرغم من أنّ لوكلير كسب بعض السرعة الإضافيّة، إلّا أنّ الفارق بقي ثابتًا في المجمل على مدار اللفّات التالية.
وفي حين أنّ الوضع بدا متّجهًا للانتهاء على ذلك النحو، فقد دانيال ريكاردو طاقة محرّكه وأوقف سيارته إلى جانب المسار مع بقاء 5 لفّات على النهاية، وهو ما دفع المتصدّرين لإجراء وقفات صيانة مجانيّة مع بقاء الترتيب على حاله.

وفي حين أنّ الجميع كان يتأهّب لمعركة نهائيّة حاسمة، إلّا أنّ السباق انتهى خلف سيارة الأمان.

أكملت بطولة الفورمولا وان الآن مرحلتها الأوروبية لموسم 2022، مع السباق التالي المقرر في 2 أكتوبر في سنغافورة، ومع بقاء 6 جولات، لا يزال هناك صراع شاق لفيراري وسيكون هناك الكثير من المعارك على المضمار لهذه السباقات القليلة الأخيرة.

معرض الصور