سيرجيو بيريز يخطف لقب سباق جائزة باكو الكبرى

سيرجيو بيريز يخطف لقب سباق جائزة باكو الكبرى

على الرغم من الإثارة التي شهدناها خلال سباق موناكو، إلا أن سباق باكو في أذربيجان شهد مزيجا من الدراما خلال السباق ومنصة التتويج الغير مألوفة مما جعلت السباق مثيرا وغير متوقع خلال نهاية الأسبوع.

وصف البعض حلبة أذربيجان بأنها تتميز بتعقيد موناكو مع سرعة مونزا، المارشلز في باكو الذين تم تدريبهم في السنوات السابقة من قبل المارشلز البحريني ذو الخبرة والكفاءة كانوا متأكدين من قضاء عطلة نهاية أسبوع غير متوقعة.

كانت التصفيات يوم السبت على مستوى غير متوقع مع ما لا يقل عن أربعة أعلام حمراء، على الرغم من ذلك، تمكن لويس هاملتون من التأهل في المركز الثاني، بينما تأهل فيرستابن للمركز الثالث أما بيير جاسلي كان أفضل تأهل له على الإطلاق في المركز الرابع.

كانت بداية السباق هادئة إلى حد ما حيث كان مفاجئًا للغاية نظرًا لأن المنعطف الأول بعد المسار الطويل الرئيسي يمكن أن تحدث القليل من الإثارة به، واحتفظ الثلاثة الأوائل بمراكزهم الأولية. ومع ذلك لم يمض وقت طويل حتى تمكن هاملتون من التقدم على لوكلير الذي تجاوزه في وقت لاحق فيرستابن في اللفة التالية. تمكن هاملتون من الحلول في المركز الأول، ولكن كما كان الحال عدة مرات لمرسيدس مؤخرًا، لم تكن هذه هي أسهل التوقفات وخسروا ثانيتين حاسمتين. ثم انطلق فيرستابين في اللفة التالية مع توقف معتاد لمدة ثانيتين لريد بول وخرج في المقدمة، تبعه بيريز سريعًا بعد ذلك وتمكن أيضًا من الخروج متقدمًا على هاملتون.

استقر الثلاثة الأوائل حيث حاول هاملتون العودة لمركزه ولكن دون جدوى وساد الهدوء طوال السباق حتى اللفة 31 عندما فشل الإطار الخلفي للانس سترول بشكل كبير مع اصطدام سيارته بالحاجز بسرعة عالية. خرج سترول دون أن يصاب بأذى ولكن كانت هناك مخاوف أثيرت بشأن سلامة الإطارات لبقية السباق وكان معظمهم على نفس المواصفات لبقية السباق

كانت هذه المخاوف صحيحة حقًا بعد 16 لفة في وقت لاحق حيث كان ماكس فيرستابين ينتظرفوزه، وانفجر إطاره الخلفي واصطدم أيضًا بالحاجز.

على الفور بدأت الفرق في إثارة مخاوفها عبر الراديو إلى مايكل ماسي مدير السباق، سلامة الإطارات هي عنصر أمان مهم للسباقات لأسباب واضحة، وقد ابتكرت بيريللي هذا العام هيكلًا جديدًا للإطارات بالكامل مصممًا ليكون أكثر مرونة، أصبحت تلك المرونة موضع شك فجأة.

تم بعد ذلك نشر العلامات الحمراء على السباق مما يتيح تنظيف المضمار وأيضًا تغيير إطارات جميع السيارات، مع بقاء لفتين فقط على النهاية، وبعد انطلاقة السيارات من جديد على شبكة الانطلاق، حاول هاملتون تصدر السباق ولكنه لم يتمكن بسبب مكابح سيارته، فاسحا المجال أمام بيريز كي يحقق فوزه الأول مع ريد بل.

وحل سيباستيان فيتيل في المركز الثاني، بينما أكمل بيير غاسلي المركز الثالث ضمن منصة التتويج، رابعا تشالز لوكلير وخامسا لاندو نوريس وسادسا فرناندو ألونسو، في النهاية كان لدراما السباق التي لا تُنسى في نهاية هذا الأسبوع تأثير ضئيل على ترتيب البطولة.

سيتم البحث أكثر عن موضوع الإطارات في الأيام المقبلة وسيجري الاتحاد الدولي للسيارات وبيريللي تحقيقاتهما الشاملة المعتادة. في غضون ذلك لدى الفورمولا وان أسبوع عطلة قبل التوجه إلى الريف المذهل بجنوب فرنسا.

لقطات من السباق