فيرستابن يتألق في سباق هولندا ويتصدر بطولة الفورمولا وان

فيرستابن يتألق في سباق هولندا ويتصدر بطولة الفورمولا وان

تمكن الهولندي ماكس فيرستابن من التألق وخطف لقب سباق جائزة هولندا الكبرى بالرغم من تنافس لويس هاملتون لينتزع منه صدارة الترتيب العام لبطولة العالم للفورمولا وان.

حقّق فيرستابن انتصاره السابع هذا الموسم والـ 17 في مسيرته بعد أن تصدّر معظم لفّات السباق المقام على مضمار زاندفورت وعلى أرضه والذي استضاف أول جائزة كبرى عام 1985، حيث تمكن فيرستابن من الفوز وأفرح جماهيره التي ملأت المدرجات على الرغم من التنافس الكبير لفريق مرسيدس وتحديدا لويس هاملتون.

في حلبة لم يتم اختبارها للفورمولا وان كانت استراتيجية الإطارات ونقاط التوقف دائمًا ما تكون مؤقتة بعض الشيء، نظرًا لنقص البيانات المتاحة. لكن ما كان واضحًا في وقت مبكر هو أن التجاوز سيكون صعبًا، حلبة ضيقة بها عدة زوايا سريعة توفر فرصًا قليلة، كان السؤال الرئيسي هو ما إذا كان يجب التوقف مرة أو اثنتين بالإضافة إلى الاختيار الدقيق للإطار، مع عدم وجود قدر كبير من الاختلاف في السرعة لكل خيار.

بدا أن هاملتون قد أجاب على السؤال في وقت مبكر، مع التوقف في اللفة 21، مما يشير إلى أن هناك حاجة إلى سؤال آخر في وقت لاحق. كان الاختلاف الوحيد في الفترة الثانية هو أن هاملتون كان أسرع مقارنة بالإطارات المختلفة والمتوسطة. بحلول الوقت الذي وصلوا فيه إلى اللفة 28، كان الفارق 1.5 ثانية وكان الضغط مستمرًا ولكنه لم يستطع الاقتراب أكثر من ذلك. وأدى توقف هاملتون مرة أخرى في اللفة 40 إلى نفس رد الفعل من رد بول، حيث نجح متصدر السباق في اللفة التالية.

لذلك واصل فيرستابن لتصدر السباق وعزم على خطف اللقب على أرضه وبحضور 70 ألف مشجع، حيث كانت الجماهير تهتف بشدة لفوزه في السباق وانتشار اللون البرتقالي في مختلف أرجاء المدرجات.

وحل ثانيا هاملتون، في حين أكمل فالتاري بوتاس ترتيب مراكز منصّة التتويج لصالح مرسيدس، وفي حين أنّ هاملتون أحرز أسرع لفّة، إلّا أنّ ذلك لم يمنع فيرستابن من استعادة صدارة البطولة التي خسرها في المجر.

وكان المركز الرابع من نصيب بيير غاسلي لصالح فريق ألفا تاوري، وأتبعها بإدارة محكمة لإطاراته طوال مسافة السباق، وحلّ شارل لوكلير خامسًا لصالح فيراري ضمن نتيجة قويّة في يوم اكتفت فيه مكلارين بنقطة بحلول لاندو نوريس عاشرًا.

ونجح فرناندو ألونسو في تجاوز مواطنه كارلوس ساينز في اللفّة الأخيرة ليظفر بالمركز السادس، أمّا ساينز سائق فريق فيراري فقد صمد أمام هجوم سيرجيو بيريز الأخير ليعبر خطّ النهاية أمامه بفارق نصف ثانية، وذلك بعد أن قدّم سائق ريد بُل سباقًا قويًا إثر انطلاقه من المرائب، في المقابل حلّ إستيبان أوكون تاسعًا لصالح ألبين.

كل الأنظار تتجه الآن لتشكيلة السائقين للموسم المقبل 2022 ولسباق مونزا الأسبوع المقبل. الإعلان عن اعتزال كيمي رايكونن يعطي بعض الدلائل، حيث تركز قطع اللغز بشكل كبير على انتقالات المحتملة لفالتيري بوتاس وجورج راسل.

لقطات من السباق