سباق جائزة البحرين الكبرى ٢٠٢٤

آخر المعلومات

تحتفل حلبة البحرين الدولية بمرور 20 عاماً على سباقات الفورمولا وان العام المقبل، حيث سينطلق السباق التاريخي كجولة افتتاحية لموسم 2024، إلى جانب انطلاقه يوم السبت وذلك لأول مرة على الاطلاق في موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط في الفترة من 29 فبراير إلى 2 مارس 2024.

المزيد

الضيافة

ونظرًا للطلب الاستثنائي على قاعات الضيافة، واصلنا توسيع عروض الضيافة ، فهذا العام، يسعدنا أن نقدم قاعة ذا دوم بالتعاون مع تجارب الفورمولا وان، إضافة إلى قاعة الأبطال، وتم إطلاقهما بعد الطلب الكبير على قاعات الضيافة لسباق الجائزة الكبرى، بالإضافة إلى ذلك، تتوفر أفضل مستويات الضيافة العالمية في نادي البادوك، يرجى ملاحظة أن قاعات الشركات لعام 2024 قد تم بيعها بالكامل الآن.

المزيد
اشتر تذاكر الضيافة

ماكس فيرستابين يواصل سيطرته ويفوز في سباق المكسيك

ماكس فيرستابين يواصل سيطرته ويفوز في سباق المكسيك

تمكن ماكس فيرستابن مجدّدًا من تحقيق الفوز بعد انتصاره الـ 14 هذا الموسم بجائزة المكسيك الكبرى للفورمولا وان، وذلك نتيجة استراتيجيّة الإطارات وحفاظه عليها ليُحقّق الفوز الـ 14 له هذا الموسم وينفرد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسمٍ واحد بعد أن كان متعادلًا مع مايكل شوماخر وسيباستيان فيتيل.

كما كان هذا الفوز الرابع لفيرستابن على الأراضي المكسيكيّة. وحلّ لويس هاملتون ثانيًا ضمن سباقٍ جديدٍ كان فيه قريبًا من تحقيق الفوز الذي طال انتظاره لمرسيدس هذا الموسم، لكنّ اختيار إطارات “هارد” في الفترة الثانية لم يكن الخيار الموفّق.

حلّ سيرجيو بيريز ثالثًا مُحقّقًا منصّة تتويجٍ جديدة على أرضه. وذهب المركز الرابع إلى جورج راسل كما حقق نقطة أسرع لفّة. أمّا فيراري فقد عانت من سباقٍ ضعيف للغاية مثلما كان متوقّعًا واكتفى كارلوس ساينز الإبن وشارل لوكلير بالمركزين الخامس والسادس تواليًا.

واتّبع دانيال ريكاردو استراتيجيّة جريئة عبر إطالة الفترة الأولى على إطارات “ميديوم” والانتقال إلى “سوفت” عوضًا عن “هارد” ليُحقّق المركز السابع أمام إستيبان أوكون ولاندو نوريس، في حين أكمل فالتيري بوتاس ترتيب العشرة الأوائل.

وخلال مجريات السباق تنوّعت استراتيجيّات الإطارات بشكلٍ لافتٍ عبر تواجد ثنائيّ ريد بُل وفيراري على إطارات “سوفت” عند الانطلاقة ضمن العشرة الأوائل، بينما اختار البقيّة إطارات “ميديوم”.

ومنحت الإطارات فيرستابن الأفضليّة عند الانطلاقة في مواجهة ثنائيّة مرسيدس، في الأثناء تمكّن هاملتون من التغلب على زميله راسل في المنعطف الثاني، بينما ألهب بيريز حماس جماهيره عندما انتزع المركز الثالث من راسل في المنعطف الخامس.

أمّا سائقا فيراري ساينز ولوكلير فقد كانا في المركزين الخامس والسادس تواليًا بينما تراجع بوتاس إلى المركز الثامن خلف ألونسو.

وتوقّف فيرشتابن أخيرًا في نهاية اللفّة الـ 25 منتقلًا إلى إطارات “ميديوم” جديدة وعاد في المركز الثالث، بينما كان بيريز عالقًا خلف لوكلير بعد أن وصل إليه سريعًا إثر توقّفه قبل أن يتمكّن من تجاوزه في اللفّة الـ 27.

لكنّ هاملتون توقّف في اللفّة الـ 30 بشكلٍ غريب وانتقل إلى إطارات “هارد” التي بدا أنّ الجميع يُحاول تفاديها.

في الأثناء أجرى ساينز توقّفه وكان بطيئًا هو الآخر ما أضاع منه بعض الثواني، لكنّه تمكّن من العودة أمام زميله لوكلير الذي كان يُصارع بشكلٍ كبير للإبقاء على سيارته على المسار في ظلّ انزلاقها في كلّ مكان.

وتوقّف راسل أخيرًا في نهاية اللفّة الـ 34 لينتقل إلى إطارات “هارد” بالنظر إلى عدد اللفّات الكبير المتبقي على النهاية.

وأعاد ذلك فيرستابن إلى الصدارة بفارق 7 ثوانٍ عن هاملتون، بينما كان بيريز بصدد الاقتراب من الأخير.

وبدا أنّ استراتيجيّة إطارات “هارد” قد عادت بنتائج عكسيّة مثلما كان متوقّعًا، حيث تراجعت وتيرة هاملتون، بعدها عانى فرناندو ألونسو وبدأ بالتراجع مركزًا تلو الآخر بعد معاناته من مشكلة في وحدة طاقته، إلى أن خرج من السباق بعد أن أوقف سيارته قرب المسار ما أدّى إلى اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة.

وتمكّن المارشلز من إبعاد سيارة ألبين سريعًا وهو ما أدّى إلى استئناف السباق من دون أيّ تأثيرٍ إضافي.

وبقي الوضع على حاله إلى حين عبور فيرستابن خطّ النهاية محقّقًا الفوز بأكثر من 15 ثانية عن هاملتون.

سينصب الاهتمام الآن على السباقين الأخيرين من الموسم، مع سباق البرازيل المقبل في 13 نوفمبر، ليس هناك شك في أن ريد بُل لا يزال هو المرشح الأوفر حظًا ، ولكن هناك بصيص أمل في سيارة مرسيدس التي تتحسن باستمرار.

معرض الصور