سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا وان للعام 2022

الفورمولا وان

للمزيد من المعلومات عن سباق جائزة البحرين الكبرى

المزيد

آخر المعلومات

كن أول من يشهد انطلاقة العصر الجديد لبطولة الفورمولا وان في موسمها الجديد، تذاكر سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا وان 2022 متاحة للبيع الآن!

المزيد
لشراء التذاكر

فيرستابين يستغل خطأ آخر من فيراري

فيرستابين يستغل خطأ آخر من فيراري: تحليل سباق جائزة المجر الكبرى من حلبة البحرين الدولية

اكتسبت المجر سمعة فيما يتعلق ببعض المفاجآت. هل تتذكرون العام الماضي حين فاز إستيبان أوكون لأول مرة في الفورمولا وان؟ قدم هذا السباق المتأثر بالمطر أيضًا مشهدًا لا يصدق لاستئناف السباق بعد حادثة لويس هاميلتون في اللفة الأولى والذي بدأ بمفرده على شبكة الانطلاق، بينما كانت السيارات الأخرى تقوم بتغيير الإطارات في منطقة الصيانة.

وأعطت التصفيات في نهاية الأسبوع مؤشراً على أن سباق 2022 لن يكون مختلف من حيث المفاجآت، إذ أن المسار الذي بدأ يجف من المطر المتقطع أعطى جورج راسل أول قطب له على الإطلاق في الفورمولا وان. وكانت جولة رائعة في الربع الثالث، عطفاً على الظروف التي سبقت الحصة. واعترف حينها توتو وولف بمعاناة فريق مرسيدس بعد يوم جمعة كارثي، ما اضطر الفريق للتواجد في الحلبة حتى الساعة 11 مساءً في محاولة لتحديد ما يجب القيام به. حتى أنه كانت هناك مناقشات حول الفلسفة الأساسية للسيارة وأي اتجاه تطويري ينبغي أن تسلكه. أيا كان ما تم مناقشته والعمل به في ذلك المساء، كانت النتائج دراماتيكية. إذ بدا هاميلتون منافساً مع زميله في الفريق، لكن تعطل نظام الدي آر اس في آخر لفة له في التصفيات وضعه في المركز السابع.

الماكلارين أيضاً كانت له كلمة في التصفيات، بعد أن أحتل نوريس المركز الرابع وريكاردو التاسع، النتائج التي تؤكد تقدم الفريق علاوة على الشعور بإمكانية تحقيق المزيد من التقدم سيبقى في ظل استمرار برامج مرسيدس وفرق الوسط الأخرى في التقدم. وعلى صعيد آخر أحتل فريق فيراري المركز الثاني والثالث مع أحتلال ألبين المركزين الخامس والسادس.

واجهت فيرستابين مشكلة في فترة التصفيات الثالثة، لذا ستبدأ سيارته من المركز العاشر وبالتالي ، تم إعداد شبكة الانطلاق بشكل جيد لسباق مثير للغاية.

أنطلق الثلاثة الأوائل بشكل معقول، ونجح راسل في الدفاع عن تقدمه ضد سيارتي فيراري وسائقيها ساينز ولوكلير، علاوة على ذلك، قام فيرستابين بعمل كبير في وقت قصير استفاد منه للتقدم إلى المركز السادس بعد بضعة لفات، وحافظ المتصدرون على مراكزهم إلى حد كبير وصولاً إلى اللفة 20.

بعد اللفة 30 كان راسل لا يزال في المقدمة، خلفه لوكلير وساينز اللذان تبادلا الأماكن، مع تقدم فيرستابين إلى المركز الرابع وهاميلتون خلفه مباشرة. أخيرًا ، قام لوكلير بتجاوز راسل في المقطع الأول من اللفة 31 وبدا أنه في وضع جيد لفوز سهل لفيراري. ومع ذلك، في الجولة الثانية من التوقفات بعد اللفة 40 مباشرة، اتخذ فيراري قرارًا مفاجئًا بوضع لوكلير على إطارات صلبة وبدا أن سرعته في انحدار شديد. سمح ذلك لفيرستابين بالتقدم على لوكلير، وحتى بعد خروج الهولندي عن المضمار وفقده لمركزه، ما زال قادرًا على استعادة مكانه وتولى زمام القيادة والفوز في السباق.

بعد الاستراتيجة المشكوك فيها من فيراري، بدا القرار الأخير أكثر غموضاً بعد أن منح الفوز لفيرستابين في وقت كان في أمس الحاجة فيه لحصد بعض النقاط من بطل العالم. وستكون الأثار طويلة المدى لهذا القرار بعد أن عاود فيراري التفريط في فوز متاح. والحقيقة أن امتلاك سيارة سريعة لا يكفي للفوز ببطولة العالم دون قرارات إستراتيجية سريعة، وضمان موثوقية السيارة وقليل من الحظ والذي استعصى كثيراً على فيراري، هذا ما يلزم لتكون على القمة نهاية الموسم.

ومهما كانت نتائج عمل فيراري خلال العطلة الصيفية، فإن الأرقام لا تبدو جيدة بالنسبة لهم. مع احتلال لوكلير للمركز السادس، وتقدم فيرستابين بفارق 80 نقطة مع بقاء عشرة سباقات. هم بعيدون عن السيطرة على البطولة. وببساطة ، لقد حان الوقت الآن لخسارة فيرستابين.

ومن جهة أخرى، نجحت إستراتيجية الإطارات البديلة لهاملتون في تحسين الوضع. بعد أن قام بإنقاذ إطاراته اللينة في مهمته الأخيرة، وقام بعمل سريع للتقدم من المركز الخامس إلى المركز الثاني، بينما صمد راسل على الإطارات البالية لإكمال المنصة. وحول نوريس سرعته الواعدة في التصفيات إلى نتيجة جيدة باحتلال المركز السابع، خلفه قطبا ألبين. ومع ذلك، كانت قصة اليوم إستراتيجية فيراري المشكوك فيها والشعور بأن العطلة الصيفية لا يمكن أن تأتي بشيء كافي لسكوديريا.

وشهدت عطلة نهاية الأسبوع خبر كبير بإعلان بطل العالم السابق سبيستيان فيتيل اعتزاله نهاية هذا الموسم. في حين أن الأخبار نفسها لم تكن مفاجأة كبيرة، فقد كانت فرصة لجميع العاملين في الرياضة للتعرف عليه وشكره على مساهمته الكبيرة في الرياضة. مع حصوله على أربعة ألقاب لبطل العالم باسمه، فقط شوماخر وهاملتون وفانجيو حققوا بطولات أكثر منه، وهو في المركز الثالث في قائمة أكثر الفائزين بالسباقات. لا شك أنه سيبقى كواحد من عظماء الفورمولا وان، ليس فقط لسجله في السباقات، ولكن أيضًا لمساهمته الشاملة في الرياضة، وعمله لدعم تطور الفورمولا وان، بما في ذلك القضايا الاجتماعية والبيئية. شخصيته وسلوكه وذكائه السريع ستفقده كثيرًا في الحلبة.

تتوقف الفورمولا وان للإجازة الصيفية التقليدية، مع عودة السباقات إلى حلبة سبا في 26 أغسطس. وتشمل الإجازة إغلاقًا إلزاميًا لمدة 14 يومًا لمصانع الفريق، إذ لا يُسمح بتطوير السيارات. وسيكون هناك متسع من الوقت للتفكير والتخطيط المستقبلي للفرق قبل النصف الثاني من الموسم الأوروبي، في سباقات متتالية لختام موسم 2022.

معرض الصور